رجيم

اخطأتي حينما اتبعي نظاما غذائيا “رجيم”

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterPin on PinterestShare on Google+Share on StumbleUponShare on TumblrShare on LinkedInEmail this to someone

ان الشعور بالرضى عن النفس ليس مرتبطا بأي شكل من الأشكال بمظهر الخارجي للجسم إن كان رشيقا أو ممشوقا أو حتى بدينا هذا ما حدثنا به أطباء وخبراء علم النفس. لذلك تخلصي وتوقفي عن أي نظام غذائي “رجيم” تتبعينه وتحكمي في نمط حياتك.

من واقع خبرتنا تفضل النساء سؤالهم عن تقييم علاقتها مع جسدها بدلا من الطعام .. لماذا؟

في كثير من الأحيان تلقي المرأة اللوم على جسدها مما يدفعها للافراط في تناول الطعام يتبعها زيادة في الوزن.

لقد اكتشفنا أن الطريقة التي تتحدث فيها النساء عن أجسادهن قاسية وصادمة.

لذلك قمنا بتجربة وطلبنا من مجموعة من النساء البدينات أن يكتبوا على مجموعة من قصاصات الورق تسميات الى أجزاء مختلفة في أجسادهن واكتشفنا أن اجمالي الكلمات هي مترهل، مثير للاشمئزاز، مرعب وغيرها وللأسف كلما كرهت المرأة جسدها كلما كان التغيير صعبا بنفس القدر.

يجب علينا أن نتعلم كيف نحب جسدنا قبل التفكير في التغيير؟

بالنسبة لنا، نحن نؤكد ونشدد على أن علاج جسمك مبني على معاملته باحترام ولطف، لكن من غير الواقعي أن تحبي كل انش في جسدك قبل أن تتمكني من المضي قدما. ما وجدناه أكثر فاعلية هو أن تقولي أنني قد لا أحب جسدي في الوقت الحالي وأنا سأعيش بداخله بكل حب ولكنني أتطلع الى علاجه وتحسين مظهره.

ماذا يعني ذلك؟

هل فكرت ما السبب من اتباعك أكثر الأنظمة الغذائية شهرة ولكن للأسف كانت النتيجة سلبية، قد تشجعنا وسائل الاعلام والشركات المنتجة لأدوية التخسيس في تخيل شكل مثالي لأجسامنا…وهذا ليس معناه ألا تكون لديك طموحات ولكن أغلب النساء يتصورن أجسادهن بشكل يدفعهم للانتظار وتعطيل كل شئ حتى يحصلن على المظهر الرائع والمثالي ومن ثم يتمتعمن بحياة مثالية.

لكن ما هو الخطأ في فكرة التصور المثالي لشكل الجسم؟

لا شي، ولكن هناك تفاوت كبير بين كيف سنبدو عندما نفقد ونخسر الوزن وبين التخيل الذي رسمناه في أذهاننا عن شكل جسدنا المثالي. دعونا نتحدث ونضرب مثلا بامرأة في سن الـ 45 عاما وترتدي مقاس 22 … هل تستطيعون تخيل شكل جسدها وهي ترتدي مقاس 10 مع طيات الجلد … لا أعتقد أن تلك المرأة ستفكر بتلك الطريقة ولكنها ستتخيل جسدها تماما مثل فتاة في عمر الـ 20 عاما وهو شكل مختلف تماما عن الواقع. 

حتى وإن فقدت الوزن ستسعين لفقدان المزيد لتبدين أكثر رشاقة ونعومة لأننا دائما نرسم في أذهاننا كيف ستبدو أجسادنا قبل أن نحقق أهدافنا.

وللأسف لأننا لم نستطع الوصول الى أهدافنا وجميعنا يعلم ذلك لكننا مازالنا نعد أنفسنا بنظام غذائي يبدو كالمعجزة يحقق أحلامنا. وهذا ما يجعل الكثير من النساء يتمسكن بحلم الوصول الى الشكل والوزن المثالي وفي النهاية المحصلة لا شيئ.

في الواقع العديد من النساء لا يستطيعون التغيير ولذلك فإنه ليس من المستغرب أن يزداد وزنهم، هل تعلم النساء من أين تأتي تلك السلوكيات والتصرفات؟

عندما تشاهدن النساء التلفاز وتلاحظن الممثلات والمذيعات والمطربات وغيرهن ممن تقدمن في العمر ولازلن يحتفظن بأجساد رشيقة وممشوقة وبشرة ناعمة وتخلو من التجاعيد. على المستوى الشخصي حتى وإن عرفن السبب ليس من الضروري أن تؤثر في التقدم نحو الحصول على الجسد والوزن المثالي.

كيف يمكننا تغيير نهجنا وتحقيق أهدافنا؟ 

إن أكثر الأمور فاعلية لكي نفعل ذلك هو أن نتعلم كيفية التعامل مع أجسادنا بلطف وهو أمر سهل وبسيط ولكن أغلب النساء يأخذن موقف عدائيا ويعاقبن أجسادهن.

كم مرة تحدثي لنفسك بأنك تودين الذهاب للجري أو ركوب الدراجة أو الامتناع عن أكل الحلوى والبسكويت أو أجبرت أحد صديقاتك على فعل ذلك وأوضحت لها أن أردافها مثيرة للإشمئزاز؟

نحن نعتقد أننا نستطيع الحصول على الجسد المثالي ونرددها باستمرار وأننا قادرين على فعل ذلك وقتما قررنا ذلك ووضعناه هدفا نصب أعيننا.

تبذل المرأة كل جهدها في الرغبة في تغيير شكل جسمها على حساب عملها وعلاقاتها ويبقي في ذهنها فكرة الحصول على الجسم المثالي وينتابها شعور بالرضى ولكنها تشعر في النهاية أنها مهمة ضخمة.

ما رأيناه مرارا وتكرارا في ورشات العمل والحلقات النقاشية أن هناك الكثير من النساء حققنا الكثير من التغييرات ولكن مازالت لديهم الكثير من الأهداف ليحققونها وعندما تبدأين بتقدير ما حققته من انجاز ستشعرين بالرضا عن جسدك وهي أول الطريق الصحيح للحصول على جسم مثالي.

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterPin on PinterestShare on Google+Share on StumbleUponShare on TumblrShare on LinkedInEmail this to someone

Comments

comments

Leave a Comment